Categories
التنمية الذاتية

التخطيط بشمولية وبتوازن

التخطيط بشمولية وبتوازن

 

التخطيط لا يمكن أن يكون ناقصاً ولا يمكن إلا ان يكون متوازناً بين كل العناصر التي يجب أن تكون في نطاق الخطة، ولربما هذا هو أحد أهم مصادر صعوبة عملية التخطيط .. هو إن الخطة مرتبطة بالعديد من العناصر .. عندما تزيد أو تنقص في شيءٍ ما لا بد وإن تكون ملتفتاً لما يحدث في باقي عناصر الخطة


ولجعل المسألة سهلة ومتيسرة، فإن مفهوم #عجلة_الحياة كرؤية عامة يجعل من عملية التخطيط المتشابكة العناصر بسيطة وواضحة ويجعلها عملية شاملة لكل جوانب الحياة وبشكل متوازن بين بعضها البعض

الفكرة هي أن تقسم حياتك على ثمانية جوانب هي: الجانب الصحي، المالي، العائلي، المهني، المالي، الاجتماعي، الروحي، والشخصي وتتصورها على شكل دائرة، ومن ثم تحدد كم حققت في كل قسم من الأقسام الثمانية من حياتك، وكم تريد أن تحقق فيها في السنة المقبلة بحيث لا تنسى أحد الجوانب ولا أن تعطي كامل الجهد في أحدها دون غيره من الجوانب (يتوافر في الإنترنت شروح أكثر تفصيلاً لمفهوم عجلة الحياة)

هذه الخطوة بحاجة إلى التأمل عميقاً في كامل جوانب حياتك .. وأن تعيد حساباتك في كيف كان الماضي وكيف يجب أن يكون المستقبل

أخوكم
محمد الملا

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *